هل ذهب بغداد بونجاح ضحية صيامه وكثرة احتجاجاته؟

 كان استبعاد المهاجم بغداد بونجاح من القائمة المعنية بفصل المونديال ضد الكاميرون من العناصر التي أثارت الكثير من المناقشات وردود الفعل بين الجماهير الجزائرية ، وفي حين وصف كثيرون قرار الناخب الوطني جمال بلماضي بأنه منطقي ، مقارنة بعودة اللاعب وصومه الطويل ، تدفقت آراء أخرى على إمكانية الإدراج في القائمة مع إبقائه على مقاعد البدلاء وإمكانية استخدامه في أي لحظة.


هل ذهب بونجاح ضحية صيامه وكثرة احتجاجاته؟
بغداد بونجاح

شطب اسم المهاجم بغداد بونجاح من قائمة "الخضر" لدوره الحاسم في مونديال ضد أسود الكاميرون ، لم يمنع النقاش في هذا الصدد ، رغم حرص المدرب جمال بلماضي. لاستبعاد عدة أسماء كانت حاضرة في النسخة الأخيرة من البطولة. "كان" على غرار الإبراهيمي وبلقبله وعمورة وآدم زركان ، مما يؤكد في أعين المراقبين حرص الناخب الوطني على مراجعة أوراقه والاستفادة من نكسة كأس أمم إفريقيا تحسبا لحدوث انتكاسة في كأس الأمم الأفريقية. كأس العالم.


يعتقد الكثير من المراقبين أن بونجاح ضحية لعدة عوامل متداخلة ، بعضها تقني يتعلق بصيامه الطويل في التهديف ، والأخرى نفسية ناتجة عن تأثير العقم الهجومي على معنوياته ، ناهيك عن المصاريف الأخرى التي دفعها. غالياً وفي مقدمتها كثرة احتجاجاته في الفترة الأخيرة ، إذ لم يتوقف الأمر عند احتجاجه على قرارات الحكام ، حيث وقف كثيرون عليها خلال النسخة السابقة من "الجريدة".


إقرأ أيضا : الكاف تحذر الكاميرون من اللاعب إسلام سليماني قبل “فاصلة المونديال”


كان ”، لكنه ذهب إلى أبعد من ذلك للاحتجاج على قرارات مدربه في الدوري القطري ، والتي شكلت رؤية بشأن فشل ابن الباهية وهران في قبول الخيارات الفنية التي اتخذت عندما تم استبداله في منتصف المباراة ، حتى. دخل في اتصالات من بعيد مع مدربه حيث توجه مباشرة إلى غرف تغيير الملابس فور استبداله ، قبل أن يصحح الأمر بتقديم اعتذار ، وهي نقاط وأخرى تخص المواطن. أخذ الناخب في الاعتبار.


يبدو أن المدرب جمال بلماضي قد وقف على جوانب كثيرة تتعلق بالعودة الفنية لبونجاح ، وكذلك تصرفاته وردود فعله ، مما جعله يتخذ قرار طرده ولو مؤقتًا قبل المباراة الفاصلة لكأس العالم أمام الكاميرون ، وفي ذلك الوقت. حرص على توفير عوامل النجاح لكسر تأشيرة العبور إلى مونديال قطر ، وهو ما كان لازمًا له لمراجعة الأوراق والحرص على اختيار الأسماء الجاهزة والأوراق التي يراها مربحة ، حيث بدليل الأدلة على السعي للحصول على خدمات المهاجم بن ياتو وبلفوضيل ليكونا إلى جانب سليماني في الهجوم ، ناهيك عن دعوة المدافع قدورة ، وإزالة بعض الأسماء مثل آدم زركان ، أمورا.


إقرأ أيضا : بلماضي يكشف قائمته المعنية بمواجهتي السد أمام الكاميرون


والإبراهيمي وبلقبلة وغيرهما بطريقة توحي بأن الناخب الوطني قد حفظ درس "الكان" ، ويريد استعادة النتائج الإيجابية في أسرع وقت ممكن ، ناهيك عن حساسية الدور الحاسم في ضوء الذي يتحدد مستقبل "الخضر" في المونديال ، كما يتضح في ضوء مستقبل بلماضي مع "الخضر" ، خاصة وأن بلماضي نفسه أكد أن طموحه الأساسي هو تأهيل المنتخب الوطني لحفل الزفاف الدولي. ، وهو تحد فاز به ، حتى لو تطلب اتخاذ قرارات صارمة ضد بعض اللاعبين الذين تمتعوا بثقته حتى وقت ليس ببعيد.

المنتخب الجزائري بغداد بونجاح استبعاد بغداد بونجاح من المنتخب الوطني اخبار الرياضة اخبار المنتخب الجزائري جمال بالماضي

تعليقات