الدوري المصري.. رسالة موحدة تفجر ثورة لاعبي الإسماعيلي

 ويعيش النادي الإسماعيلي في حالة من الفوضى منذ بداية الموسم الحالي من الدوري المصري ، حيث يعاني الفريق بطريقة لا تتناسب مع تاريخه العظيم.


الدوري المصري.. رسالة موحدة تفجر ثورة لاعبي الإسماعيلي

تعاني قلعة الدراويش من عدم استقرار فني ومالي وإداري أثر بشكل كبير على أول فريق مصري يفوز بلقب دوري أبطال إفريقيا عام 1969 ، وانعكس ذلك في نتائجه في الدوري المصري الذي يحتل ذيل الترتيب منذ ذلك الحين. بداية الموسم.


وقاد الفريق ثلاثة مدربين منذ بداية الموسم هم طلعت يوسف ثم الأرجنتيني خوان براون وأخيراً المصري حمد إبراهيم.


وأدى عدم الاستقرار إلى عدم تحقيق انتصارات على مدار 12 جولة ليصعد الفريق إلى قاع ترتيب الدوري المصري ، وينتظر الدور الـ13 من أجل تحقيق فوزه الأول في المسابقة والذي لم يغير موقعه. في جدول الترتيب.


كما تأهل الفريق بصعوبة إلى دور الـ16 من كأس مصر بتجاوزه بتروجيت ، أحد أندية الدرجة الثانية ، بعد فوزه بركلات الترجيح في مباراة انتهت بالتعادل السلبي.


في ظل تعليق الدوري المصري بسبب ارتباط المنتخب المصري بأداء مباراتي السنغال في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 ، انفجرت قنبلة جديدة في صفوف الإسماعيليين ، بعد إعلان لاعبيه عن تمرد جماعي. بسبب الظروف الاقتصادية السيئة.


وأحرج اللاعبون الإسماعيليون إدارة النادي بنشر رسالة موحدة عبر حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي ، تتضمن شكوى علنية وصريحة من فشل الإدارة في سداد مستحقاتهم المالية ، رغم الوعود المستمرة والمتجددة منذ شهور.


كما ربط اللاعبون عمر الوحش وعماد حمدي وأحمد مدبولي والحارس محمد فوزي ، بخروج الفريق من أزمته بالتضامن والتزام الإدارة بتنفيذ وعودها.

تعليقات

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات ..

متابعة